مظاهر العنف ضد المرأة في الثقافة السودانية

0 137

د. علي بلدو

** منذ إنجاب البنت، تبدو ملامح الامتعاض لدى الآباء مثل عدم إظهار الفرحة الكافية، وتقليل البقشيش للداية، أو القابلة، واختصار طقوس السماية، عن ما إذا كان المولود ذكراً، وإطلاق عبارات مثل: يحلها الحلا أمها.. بكر بي بت.. وغيرها.

** عدم إعطاءها الوقت الكافي للعب معها،  والجلوس إليها، وعدم الخروج بها كثيراً لخارج المنزل.

** ممارسة الختان بكل ما فيه من تشويه نفسي وجسدي.

** الخوف الشديد عليها ومراقبتها خوفاً من (تعمل المشاكل وتجيب الفضيحة).

** الحرمان من فرص التعليم وتفضيل الأخ عليها عند التنازع.

** إجبارها على الانصياع لتوجيهات الذكور بالمنزل أياً كانوا.

** التدخل في تكوين علاقاتها وصداقاتها.

** الاعتداء الجنسي على الطفلات، والمعروف خطأ بزواج القاصرات خوفاً من الفضيحة وطلباً للسترة.

** البيت السوداني نفسه عنيف ضد المرأة من ناحية كِبر باب الرجال، و صِغر باب النسوان.

** السخرية من الرجال رقيقي القلب بوصفهم أنهم: (بيبكي زي النسوان) وربط البكاء بالنسوان كما في حالة الخنساء.

قذى بعينيك أم بالعين عوار

أم ذرفت أن قد خلت من أهلها الدار

تبكي خناس على صخر وحق لها

إذ رابها الدهر أن الدهر ضرار

و قد خلدت ذلك أغاني الحقيبة.

** النظر بعين الازدراء لمن ينشأ في بيت ليس به رجل ووصف ذلك بأنه) (تربية نسوان).

** الأمثال الشعبية التي تحض على تحقير المرأة وعدم تقديرها واعتبارها حقيقة مسلم بها مثل:

جمل أم الحسن لا قيد لا رسن

المرة شاورها وخالفها

المرة كانت بقت فاس ما بتشق الراس

** محاولة ربط العنف ضد المرأة بقناعات دينية واعتبارها نوع من العبادة في خصوص الولاية والقوامة والشهادة.

** التقليل من شأن النساء العاملات مهما  كانت درجتهن وعدم إعطائهن نفس التقدير، وعدم الرضاء بهن كرئيسات للعمل.

** ربط المرأة بالخيانة والكيد

كيد النساء

إن كيدهن عظيم

** تحميل المرأة مسؤولية فشل العلاقات العاطفية مثل

يا خاين

و حبييتي الحتى حبيتها لقيتا بلاي تحب اتنين

النسوان كلكم كدا

في الليلة ديك لا هان علي أرضى وأسامحك

هل يرضيك كدا يا جميلة

عذبني وتفنن في ألوان عذابي ما تهمك دموعي ولا يهمك شبابي

** القيود المفروضة على السفر والتنقل  وبروز الوليان.

** التدخل في الزواج و عدم اعتبار الرغبة.

** النظر للمرأة بكثير من العيوب بينما الرجل يعيبو جيبو

** التدقيق في أصول الزوجة وأسرتها ونسلها أكثر من الرجال.

** التحرش بالنساء في المركبات العامة.

** المساومة على تقديم خدمات جنسية للطالبات ومن ترغب بالتوظيف أو الترقي.

*المشاغلة في الشارع العام وبألفاظ متدرجة تارخياً من يا هوي

حني علينا يا تتي و الحاصل بي سببو إنتي

إلى التشبيه بأشياء ثمينة في حقب السبعينيات مثل:

يا عقد اللولي.. يا جوهر.. البدور

ثم التشبيه بأشياء تؤكل كتعبير عن الرغبة في الإشباع مثل

يا منقا..  يا عسل دايب مصفى..

تفاحة بس أو برتكانة

سكر سكر سكر

وتلى ذلك التشبيه بماركات السيارات

للعاديات والأقل حسناً

هنتر.. كارو

وللجميلات

همر.. ليلي علوى

وحتى التشبيه بأنواع التلفونات حتى الجلاكسي.. والآي فون

** النظر باستهجان في حالة قيام سيدة بعمل أشياء يعتقد الآخرون أنها للرجال فقط مثل:

قيادة بوكس أو شاحنة

قيادة دراجة نارية

العمل في تاكسي أو أمجاد

العمل اليدوي

الحدادة

** النظر للنساء بعين العطف والشفقة أكثر من الاحترام والتقدير.

** العنف المنزلي والتعنيف والضرب.

** الزواج المتعدد كنوع من العقاب الرجولي

المرة بدقوها بأختها.

** عدم احترام رغباتها الجنسية ودرجة إشباعها في الممارسة الجنسية.

** الجفاف العاطفي وعدم إبداء كلمات الثناء والتقدير.

** التفرقة في التوظيف والتعيين.

** الإجحاف في الترقي.

** تحمليها مسؤولية عدم الإنجاب، وتزايد ظاهرة المطاعنة.

** استخدام مصطلحات جارحة مثل:

بايرة.. عانس

عاقر.. عجفاء و يابسة

والتعريض والتلميح بذلك.

** عدم مشاركتها الأعمال المنزلية كالكنس والطبخ.

** عدم أخذ رأيها في الطلاق والزواج المتعدد.

** هضم حقوقها المالية وفي الورثة.

** امتداد سلطان الذكور ليشمل كل النساء بالمنطقة كما قال الشاعر:

أنا فرج الرجال وكتين يضيقوا

أنا الداببي الكان ركز للزول بعيقوا

و أنا المأمون على بنوت فريقوا

** عدم الاحتفاء بالدور التاريخي للنساء السودانيات المناضلات إلا لماماً. مثل مهيرة بت عبود.. وميري.. ومندي بت الفكي عجبنا.. ورابحة الكنانية.. والسلطانة تاجة دينار..  والشريفة مريم وغيرهن.

** وجود أكثر من (28) مادة في القوانيين السودانية ترسخ وتقنن للعنف ضد المرأة.

** السخرية من النساء في الأعمال الدرامية والقنية مثل:

بيت بت المنى بت مساعد

عنبر المجنونات

عنبر سبعة

نسوان برة الشبكة

** التهكم على آراء النساء ووصفهن بالغباء وعدم الحنكة

حجوة أم ضبيببينة

البصيرة أم حمد

أمات طه

** النظر للمرأة كشيء مكمل للمتعة المحرمة  ويظهر ذلك في حملات النظام العام.

** التعبير والإشارة للآنسات والسيدات بأسماء حركية مثل:

مزة حاجة.. كدا.. جكس..  داما

أورنيك.. استعمال برة..

** الاستغلال العاطفي والاحتيال باسم الحب.

Leave A Reply

Your email address will not be published.