معهد وطني العزيز: في الفؤاد ترعاه العناية.. حكاية أغنية خالدة

0 102

بروفايل: الريح جكسا

رفد المبدعيين من فنانين وشعراء وموسيقيين بالساحة الفنية  قبل بزوغ فجر الاستقلال بمجموعة مقدرة من الأعمال الوطنية ومنها أغنيات ارتبطت بالاحتفال بذكرى الاستقلال وتردد كل عام.. ورسخت في وجدان الشعب السوداني بقوة وصارت الألسن تلهج بذكرها فتسمو في الشعب روح الانتماء للوطن ومن تلك الأغنيات الخالدة أغنية (في الفواد ترعاه العناية)..

شاعر قصيدة في الفؤاد ترعاه العناية، هذه القصيدة الجميلة والرائعة التي تحتوي على الكلمات الرنانة الثورية الرائعة، ألهبت الشعور القومي في فترة الاستعمار، وقد سجن بسببها الشاعر الكاتب للقصيدة لأنها أيقظت الضمير الوطني وأججت من نار الثورة ضد الاستعمار، وحوت مضامين كبيرة تدعو لتوحيد وضم الصفوف في مواجهة هذا الاستعمار البغيض، والتي أصبحت من القصائد المميزة والتي أعجب بها الكثير من محبي القصائد الشعرية المميزة، هذه القصائد الرائعة التي أصبحت من أكثر القصائد الثورية التي انتشرت في العالم، وأصبح الجميع يتغنى بهذه القصيدة الجميلة، بصوت الكروان بادي أحمد الطيب..

 الشاعر يوسف مصطفى التني، ولد في عام 1909 بمدينة أم درمان حي ود نوباوي..

في الفؤاد ترعاه العناية

 بين ضلوعي الوطن العزيز

 لي عداه بسوي النكاية

 وإن هزمت بلملم قواي

 غير سلامتك ما لي غاية

 إن شاء الله تسلم وطني العزيز

*

 ليه ما أرعى الوطن الرعاني

 والدهاه أشيله وأعاني

 الشباب والشيب شجعاني

 قالوا نفدي الوطن العزيز

*

 بقاسمه حظه سواده وبياضه

 وإيه مرادي أنا غير مراده

أرعى نيله أشجع بلاده

 يشيلوا حمل الوطن العزيز

*

 عندي وطني بقضيلي حاجة

 كيف أسيبه وأروح لي خواجه

 يغني وطني ويحيجني حاجة

 لي عدوك يا وطني العزيز

*

 طبيعي أعشق صيده ورماله

 وما ببيعه وأقول مالي ماله

 وما بكون آلة البي حباله

 داير يكتف وطني العزيز

*

علمونا أهل الحضارة

 كيف أضوق شان وطني المرارة

 والمحن برضاي أصلي ناره

 خوفي تحرق وطني العزيز

*

 شفنا فيه جواب فيافي

 والبطير وبسابق السوافي

 ما مراده عفارم عوافي

 بس يعظم وطني العزيز

*

نحن للقومية النبيلة

 ما بندور عصبية القبيلة

 تربي فينا ضغائن وبيلة

Leave A Reply

Your email address will not be published.