عم “عبد الرحيم”.. تراث أصيل يمجد ملامح الأجداد بمدينة ودمدني

0 114

بروفايل: الريح عصام جكسا

 دفع حب التراث الشعبي والمقتنيات القديمة عند العم عبد الرحيم مصطفى لأن يجعل منزله داراً للوثائق؛ فالرجل يُعد من الذين يحفظون تاريخ المدينة عن ظهر قلب في بيته بودمدنى بحي القسم الأول- شارع البحيرية- الشهير..

 يحفظ المقتنيات القديمة ويحتوى معرضه على توثيق خلفاء مؤسسي ودمدني السني، وملامح بلدية ودمدني، والمقتنيات الأثرية القديمة، ومطار ودمدني..

  يتضمن معرضه أكثر من 300 قطعة من التراث الشعبي؛ كانت تستخدم في الحياة اليومية عند الناس في المدينة؛ وأصبحت في هذه الأيام من التراث، وتذكرنا بطبيعة الحياة والأدوات المستخدمة في جميع المجالات..

 وتشمل الأدوات المعروضة: سينما إنجليزية يعود تاريخها للعام 1949 كانت تتبع ( للبرتش كانسل) والتي كانت وقتها بحي القسم الأول العريق، ومحول خط تلفون للعام 1945، وماكينة تايبست  إضافة إلى العديد من المقتنيات التي كانت تستخدم قديماً كالتلغراف، والراديو القديم، وآلة تصوير سينمائي قديمة وغيرها من المقتنيات..

 العم عبد الرحيم قال: إن والده عليه رحمة الله ترك له إرثاً تراثياً كبيراً، وأكد أن حبه وولعه بالأدوات التراثية كان دافعه للمشاركة في النسخة الثالثة لمهرجان السياحة والتسوق فى المعارض التراثية.

وأضاف: ورثت بعض الأشياء من أجدادي وعملت على الاحتفاظ بها مع إضافة الجديد من أدوات التراث. وأردف: بالنسبة لي فإن الأمر يمثل هواية ورسالة ثقافية أعمل على توصيلها للأجيال أكثر من كون الحصول على أرباح نظير تقديم المنتجات للناس. واستطرد: وجدت أدوات التراث قبولاً منقطع النظير من قِبل الكثير من المهتمين داخل المعرض خاصة.

 وأضاف أن الإعداد لإقامة هذا المعرض أخذ وقتاً طويلا لجمع هذه المقتنيات القيمة، وأن المعرض  يتميز بالأصالة وتجسيد حياة الآباء والأجداد، وبتنوع محتوياته وشموليتها بمدينة ودمدنى..

Leave A Reply

Your email address will not be published.