هل المرأة العاملة فاشلة أسرياً ؟

0 106

أعدته: تسنيم عبد الرحيم

انتشرت ظاهرة عمل المرأة تبعاً لانتشار العمل والتطور العمراني السريع الذي شهدته البشرية وحصولها على أعلى الشهادات، وتقلدها أسمى المناصب، وانتشار العلم بشير خير ينبئ عن رقي المجتمع وازدهاره. ولكن نأتي إلى نقطة بالغة الأهمية، وتحتاج منا إلى وقفة مراجعة، ولحظة تفكر… ألا وهي: هل عمل المرأة يؤثر على تربية الأولاد، ويهدد مستقبل الناشئة في الأسرة ؟!! كثير ما نرى أسرة مترابطة ومتكاملة تنتج أبناء على مستوى عالٍ من التربية والتعليم وتكون الأم في تلك الأسرة غير عاملة أو غير متعلمة أصلاً!!. وبلا شك أن الجزء الأكبر من مسؤولية تربية الأبناء يقع على عاتق الأم لكونها هي اللبنة الأساس في الأسرة وهي العامود الفقري لها!!

رأي :

أ.عادل صلاح الهادي يرى أن الرجال السودانيين يحبذون المرأة التي لا تعمل ويفضلون ربة  المنزل وأن المجتمع له دور في تشكيل كل المواطنين بكافة اختصاصاتهم لاسميا عمل المرأة حيث أكد علي أن العامل الاقتصادي له علاقة مباشرة في عمل المرأة تتلخص في مساعدة زوجها أو أسرتها مادياً.

أ.عاطفي عولي في رأيي أن المرأة العاملة ليست فاشلة وهي قادرة على التوفيق بين احتياجاتها العلمية والأسرية ولكن هو يفضل على المستوي الشخصي المرأة غير العاملة بغض النظر أنه لا يرفض الاقتران بعاملة.

أ.حسن الدنقلاوي أكد دور المرأة منذ فجر الإسلام والدور الجليل لعدد من النساء الذين كانوا يشكلون ركيزة المجتمع، ويرى أن المرأة العاملة ليس عملها عيباً بل أصبحت أنجح من الرجل في عدد من المواقع أيضاً لها دور كبير في المجتمع وهي تعتبر جزء من مكونات المجتمع.

أ. حميدة الريح أوضح أنه شخصياً يتقبل عمل المرأة لفوائده الكبيرة بجانب توفير مصدر دخل إضافي يدفع بها نحو الاستقلال المادي، أما عمل المرأة فهو يعظم ثقتها وأشجع على العمل بشرط أن توفق بين العمل والواجبات الأسرية.

الجانب النفسي ؟

د. رجاء هاشم سيد أحمد اختصاصي نفسي أوضحت أن عمل المرأة أصبح من ضروريات الحياة نسبة للوضع الاقتصادي المتدهور وغلاة المعيشة وما تمر به البلاد من أزمة اقتصادية فعمل المرأة يعتبر من الإيجابيات التي تتمثل في تخفيف سبل المعيشة ومشاركة الزوج والأسرة والخروج من دائرة الفقر، أما من ناحية نفسية المرأة العاملة أحياناً تمر ببعض الضغوط لكن هذا لا يؤثر على إنتاجها وأداء دورها بل يدفع بها إلى سبل النجاح وتعزيزاً لما سردت إمرأة العاملة أثبتت وجودها في كل المواقع العلمية من مؤسسات تعليمية ووزارات ومستشفيات وكل القطاعات الحكومية والخاصة هذا قليل من كثير وأتمنى أن تتقدم كل النساء العاملات في مواقعهن.

الجانب الاجتماعي؟

أما من ناحية اجتماعية عمل المرأة لا يعتبر سلبياً أو خصماً على حياتها وعلاقاتها بالعكس يوسع من دائرة العلاقات الاجتماعية ومشاركة الزملاء والزميلات في أفراحهم وأحزانهم ولا يكون خصما على بيتها وأسرتها إذا نظمت مهامها ووقتها فالأمر تيسر بطبيعة عادية.

الجانب الاقتصادي ؟

أ.عثمان علي سلطان اقتصادي أوضح أن للموضوع جانبين إيجابي وسلبي فهنا يراعي النسبة الأعلى لأي من الجانبين فالعائد الاقتصادي عبر أي معادلة اقتصادية يبين الناتج مع اختلاف بيئة العمل دون النظر للمؤثرات المترتبة على وقتها والمفترض أن يكون لأسرتها وأولادها بمعني أن تساهم في مقاضي الأسرة دون النظر إلي ما فقدته الأسر من دور تم تعويضه مثال لذلك لو كان عمل المرأة مساء فقد يؤثر على أسرتها فيعتبر عائقاً لعملها فيمكنها الاستعانة ببعض أقاربها، أما إذا ساهمت بتحمل حاجاتها الشخصية وما قصرت بها فهذا يعتبر إيجابي، أيضاً من الإيجابيات حصولها على شراء احتياجاتها بالأقساط ما كان ليتوفر لها لو لا الوظيفية بالتالي حصولها على تمويل لمشروع خاص بها بضمان الوظيفة والراتب، أيضاً الاستفادة من الخدمات المجانية المتوفرة لحامل الوظيفية من قبل الجهة المعنية خاصة المجال الطبي تستطيع عبره الاستفادة من منسوبي الحقل الطبي ما كان لها أن تدركه لو لا الوظيفية بالتالي يكون استفادة المرأة العاملة من وظيفتها يندرج تحته الأمثلة التي ذكرتها.

رأي المحرر ؟

يعتبر عمل المرأة من الضروريات في الآونة الأخيرة وذلك للغلاء المعيشي الذي أصبح يؤرق كاهل الأسر فاضطرت المرأة للخروج إلى العمل وكسب رمق العيش، فالغلاء ليس في المعيشة فقط وإنما في التعليم الذي أصبح هاجساً للآباء والأمهات فأصبح راتب الأب لا يكفي المعيشة ولا المدراس فيضطر أن يكافح إلي مساعد أخري يساعده ، أيضا عمل المرأة أصبح من الضروريات الاجتماعية التي تهم المرأة كمكانة اجتماعية وتفعيل لشهادتها.

مرأة
Leave A Reply

Your email address will not be published.