مؤشرات.. مناصرة المتعايشين مع مرض الإيدزـ الطريق لوقاية المجتمع

0 226

د.الهادي مسكين

تشير المعلومات المتوفرة عن مرض فقدان المناعة  (الإيدز) أن المرض في تزايد مستمر وأن هناك جهود مبذولة لمكافحته على كافة المستويات الرسمي منها والشعبي ومنظمات المجتمع المدني.

تحت شعار: )نحو مجتمع سليم ومعافى( نظمت جمعية تنظيم الأسرة السودانية فرع ولاية الجزيرة سمنار المناصرة للمتعايشين مع مرض الإيدز، بود مدني وذلك بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان وبمشاركة شركاء الجمعية في برنامج مكافحة الإيدز يتقدمهم د.عماد الدين الجاك وزير الصحة بولاية الجزيرة.

جمعية تنظيم الأسرة السودانية ـ فرع ولاية الجزيرة، هذه الجمعية النشطة  والرائدة في مجال العمل الطوعي وقد تشرفت برئاستها لهذه الدورة، وقد تعاقب عليها عمالقة طب النساء والتوليد بدءاً بمؤسسها د. الهادي الزين النحاس ، بروفيسور عوض محمد أحمد، د.عبد الرحمن عبد الحفيظ، د.عبد الباقي أحمد بخيت ود.ياسر محمد الحسن. هؤلاء العمالقة قد تركوا لنا موروثاً ثقافياً وفكرياً كبيراً في مجال العمل الطوعي.

و لعل من أكبر المعوقات التي تواجه الدولة والجهات ذات الصلة بمعالجة ومكافحة الأمراض الهادمة للصحة والمرض على حد سواء هو تباطؤ المرضى للإسراع للفحص الطوعي ومباشرة العلاج رغم مجانيته في كثير من الأحوال. هذا الأمر ينطبق على مرضى فقدان المناعة المكتسبة (الإيدز) الذين زاد أكثر من معاناتهم إختيارهم الإنزواء والإبتعاد.

يأتي برنامج مناصرة المتعايشين مع مرض الإيدز تاكيداً على الإهتمام بهذه الشريحة في إطار جهود مكافحة وكمسؤولية إجتماعية تجاه المجتمع وحمايته من إنتشار المرض. فكل منا له دور كبير ينتظره في مكافحة المرض من خلال بث روح الفضيلة والعفة بين الناس وحث الشباب على الزواج من جانب آخر الإهتمام بالمتعايشين وإزالة الوصمة الإجتماعية التي تواجههم كحق إنساني أصيل من حقوقهم.

فالنتكاتف جميعاً من أجل تحقيق إستراتيجية مكافحة الإيدز وصولاً لمجتمع سليم ومعافى ومناصرة المتعايشين مع مرض الإيدز هو الطريق لوقاية الأفراد والمجتمع.

Leave A Reply

Your email address will not be published.