ود الشوبلي شاعر البطانة.. مدني السني.. روح أرض الجزيرة البكرة

0 278

ودالشوبلي– يوسف القسم الشوبلي– هو امتداد لأجيال شعراء بطانة ود أبوسن، وودشوراني وغيرهم من شعراء البطانة الذين تميزوا بنظم لونيات معينة من الشعر– والدوبيت- والمسادير– ظل ود الشوبلي يشكل حضوراً في العديد من المناسبات الوطنية والولائية، حيث شارك في عدد من المهرجانات والمسابقات، طاف بشعره في الكرم، والشجاعة، والمروءة،  التقيناه في مدينة ود مدني وأجرينا معه الحوار التالي.

حاورة – يس الباقر

** الشعر والدوبيت عند ود الشوبلي، هل هو موهبة تولدت في داخلك أم أن للأسرة والبيئة التي جئت منها بصمات في خروجك لعالم الشعر والدوبيت؟

الشعر، والمسادير، والدوبيب، هو ترياق الناس الذي يتغذون منه في أرض البطانة، والشعر عندي ليس ورثة، ولكن البيئة التي أعيش فيها تنبض كلها شعراً، وتولٍّد شعراء لذلك يمكن أن أقول بأن الشعر عندي هو موهبة من عند الله عز وجل.

** ألا يوجد من أسرتك من ينظم الشعر؟

في البطانة يندر أن تجد من لا يتعاطى الشعر، إما ناقداً، أو راوياً، أو ناقلاً للشعر.

** أمامكم كثير جداً من الشعراء في البطانة بمن تأثر ود الشوبلي؟

بالتأكيد ونحن صغار كنا نستمع لعمنا أحمد عوض الكريم أبوسن، والعاقب ود موسى، ودبليلة، والصادق ود آمنة، وعبدالله حمد ودشوراني، ود الفكي حمد، ود المحنة أم حمد حسب الله، ود الشيرقاوي، هؤلاء هم المشاهير، وهنالك كثر ينظمون الشعر في البطانة أمثال ود السميري، وود كرار، وعلي سليمان وغيرهم.

** في بداياتك هل اتخذت نوعاً معيناً من الشعر؟

الشعر الذي وجدناه أمامنا هو شعر الدوبيت وفي الفترة الأخيرة كتبت في الشعر الغزلي.

** هل تذكر أول أبيات نظمتها؟

نظمتها وأنا خارج السودان، وكنت وقتها في المملكة العربية السعودية، وكان ذلك في العام 1973م، نتيجة استفزاز شديد من أحد الإخوة الأجانب– وقتها قلت له:

البهبش خيطك أهبش حريرو

 أين الأصالة والعروبة والبخل قد سيطر عليكم

 تتعاطوا الفسق والعصيان عمداً ولا عليكم

تتلفظون بالإسلام قولاً والعمل ليس لديكم

وتضحكون على الناس جهلاً وحق الناس أن تضحك عليكم

سوداني الحبيب حبك سكن في ضلوعنا

فراقك نار تؤجج من تحتنا وفوقنا

بشهد لينا في التاريخ صليحنا وعوقنا

في الذوق الرفيع مين البيمثل ذوقنا

بكل اعتزاز بفخر بقول سوداني

عشان أسلاف تاريخهم ملأ وجداني

أم در الأمان عام البعيد والداني

كتبوا حروفها من دم منبع الشرياني

وطني الدوكة والخمارة– وطني الصاج

وطني اللقمة وطني الموية للمحتاج

لاجئين الدول التمو مليون لاج

ساكنين بي مهل لا ضيق ولا إزعاج

** ود الشوبلي بيت شعر أو مسدار لأحد الشعراء تقوم بترديده؟

دائماً ما يعمد شعراء البطانة إلى المجاراة، ودائماً القصائد التي أسمعها عند أي من الشعراء وتعجبني أقوم بمجاراتها بقصيدة أو مسدار أو شاردة وهي رباعية الأبيات ودائما الذي أسمعه في الشعر، والغزل، والحماس، والمروءة، والفخر، أقوم بمجاراته، وقد كنت معجباً بعدد من الشعراء، ونحن جيل عاصر “الفرجوني” وهو رجل مدرسة عالم في مجال الكلام، فأبوسن قال:

مهما تعظم الأشياء الدهب في حالتو

سماحتو الثابتة فيها الناظرين ما بغالطو

القمر المسبع ونورو هالك دالتو

وش القرنو أغلب بالمشاط عدالتو

والفرجوني قاليهو…

أصلوا التبري دخري ما سلع ما بضاعة

ولابشيلوهوا في الأكتاف صغار الباعة

سمحاً ما سماح حفلة ودلال وصناعة

وهد عاشقوا سم العقرب الرضاعة

وأنا قلت ليهم:

تشبيه الدهب مع الجهرني شعاعه

ذي شوك اللعوت مع شتلة النعناعة

قول ليهن الكريم والزركشة اللماعة

وفاخرات الثياب وين يلقن الشماعة

** متى ينظم ود الشوبلي أشعاره؟

في أي وقت ولا يوجد زمن محدد لنظم أشعاري

** قصيدة كتبتها وعجبتك؟

بفخر بيهو البيحس الناس على الفضيلة والمروءة والكرم:

أنا شفت المطر يصدف يصب ويجلي

لكن صاحبي العينة الصبيبة تملي

فقيد الضعاف تحت السحاب الكلي

صبح وشو زي قمر العشاء المتجلي

أنا شفت الناس كتير البكرهك بتفخر

لكن صاحبي لخدمة خلافي مسخر

مخزون السنين القى قواس مدخر

ياتابعين درب شيقوق شديدكم وخر

** وفي المنطقة بالتأكيد يا الشوبلي عندكم حكاوي ومسجالات بين القبائل؟

بالتأكيد واحد سألني وقال ياود الشوبيل إنتوا غير الموت ما عندكم سيمة فقلت له:

طولت البال صفاتنا والحديث الشيق

وطارينا ديما حاسات السحي الماطفيق

الطاردنا بدخل في مطباً ضيق

كان ملكوك كرام ما هم لئام بشفوا

إرث أجداد قديم كان عد هاك بيعفوا

ثقالاً كالجبال عند النديه يخفوا

كان ساعة الفزع عند الغنيمة يعفوا

** كتبت الكثير من القصائد عن الجزيرة؟

جزيرة الخير وسند الغير وأهل الفكرة

 مدني السني روح قلب الجزيرة البكرة

نحن أصحاب رسالة مؤمنين بالفطرة

نموت شهداء نعيش سعداء ننيل الشكرة

** وفي مدني ماذا قلت ؟

كل ما نقول شعر يا مدني نطلب إذنك

عشان كلماتنا ما بطول سماك ووزنك

حبنا ليك بعدد القطر من مزنك

نسعد لي ساعدتك ونكتئب لحزنك

** هل تعاملت مع فنانين في مجال الشعر الغنائي؟

تعاونت مع الأستاذ علي إبراهيم اللحو في رميات– الزمن قساي– ومع الفنان فرج الصادق غناء بالربابة– في عدد من الأعمال.

Leave A Reply

Your email address will not be published.