هزيمة قاسية للدفعة (43) اقتصاد في مفتتح الدورة التنشيطية لكرة القدم

0 152

تلقت الدفعة (43) بكلية الاقتصاد والتنمية الريفية هزيمة قاسية من نظيرتها (42) بأربعة أهداف مقابل هدف في أولى مباريات الدورة التنشيطية لكرة القدم بالكلية..

وتقدمت الدفعة (43) بالهدف الأول من نقطة الجزاء في وقت مبكر من الشوط الأول الذي شهد تفوقاً واضحاً، واتسم بتدخلات عنيفة ترتبت عليها حالة طردٍ لم تؤثر على مجريات المباراة التي انتهى شوطها الأول بهدف وحيد..

وفي الوقت الذي سعى فيه لاعبو الدفعة (43) لإدراك التعادل في الشوط الثاني بعد إحرازهم الهدف الأول، تلقت شباكهم هدفين ليتسع الفارق وترتفع الحصيلة إلى أربعة أهداف انتهت عليها نتيجة المباراة..

وينتظر لاعبو الدفعة (43) الفائز من مباراة الدفعتين 40- 41 التي تجري مباراتهما غداً في الثالثة والنصف عصراً، ليتواجها يوم الأحد 13 فبراير في ذات التوقيت تمهيداً لاختيار المنتخبات المشاركة في دوري الكليات..

وتابع مدير الجامعة، وعدد من العمداء، مجريات المباراة الافتتاحية للدورة التنشيطية المنضوية بحسب الشروط تحت قانون الاتحاد العام لكرة القدم، وتطبق نظام خروج المهزوم..

ويعطي انطلاق الدورة التنشيطية مؤشرات موجبة لتزايد الاهتمام بالنشاط الرياضي الذي يعتبر بحق رافعة أساسية للتنمية البشرية، كما تشكل خارطة طريق للنهوض بالمشهد الرياضي سواء على مستوى النخبة أو المستوى القاعدي، بالحرص على توفير البنيات التحتية اللازمة لمزاولة الرياضة وخاصة بالنسبة للشباب.

وينبغي ترقية الخدمات الطلابية، وتهيئة البيئة المواتية وكل ما من شأنه تعزيز استقرار العملية الأكاديمية، وهيئة مواعين الرياضة ومن أهمها الميادين التي تتطلب “التنجيل” وهو ما ألمح مدير الجامعة إلى ضرورة تسريع خطوات تنفيذه لبناء أرضية الملاعب الرياضية..

ويجب أن ترتكز مثل هذه المبادرات على تصور واضح، وإستراتيجية شاملة ومتكاملة للنهوض بقطاع الرياضة والشباب قوامهما التأهيل المادي والبشري وتوفير البنيات التحتية الضرورية والتجهيزات اللازمة لممارسة سليمة وعلمية لمختلف الأنواع الرياضية.

إدارة العمادة كجهاز تربوي إداري فني متكامل، يسخر طاقاته وإمكاناته لخدمة الطلبة، ويهتم بجميع شؤونهم الثقافية والاجتماعية والرياضية والنفسية بما يثري حياة الطالب ويؤدي دوراً مسانداً ومتناسقاً ومكملاً للعملية الأكاديمية، لم تزدها تلك القناعة إلا رسوخاً بأهمية خلق بيئة جامعية جاذبة ومُعِينة على التحصيل العلمي، وتطوير النشاط غير الأكاديمي..

Leave A Reply

Your email address will not be published.