إمام مسجد الصائم ديمة بودمدني.. يبوح بأسراره

0 376

العم “عشم الله” .. حكاية عشرة طويلة يزينها الإخلاص.. ويستبد بها عشق المكان

الصايم ديمة: كان شفوقاً على المريدين.. طائياً مع الزائرين.. ومنهلاً للمحتاجين…

لهذا السبب (…) يعتبر المسجد قبلة لأهل ودمدني وغيرها من بلاد الله..

حاوره/ الريح عصام جكسا

يدين بفضل تعلمه أصول الدين، وتَعَلُم القرآن لشيخه العارف بالله دفع الله بن الفقيه وقيع الله الصائم.. يأسرك بدواخله البيضاء.. وارتباطه- ذاك الشديد- بالمسجد العتيق بود مدني الذي له فيه غرفة صغيرة..  إنه الشيخ عشم الله عمر محمد زين إمام مسجد الصائم العتيق بودمدني الذي كان نهاري معه مختلفاً حين قصدته وأسئلة تزداد وميضاً في سماء ذهني عن سر هذا الارتباط بهذا المعلم الذي عرفته ود مدني لما يزيد عن عقدين من الزمان فكان حديث الرجل مجسداً لذلك العرفان الذي يشبه أخلاقه التربوية الرفيعة وهو يستعيد بذاكرته الصافية تأثره منذ الصغر بحلقات القرآن، والمدائح، والذكر التي كانت تقام وقتها في أمرحي مساعد بجنوب الجزيرة التي أنجبته في العام 1949م، ودرس بها مراحله الأولية، وفي العام 1968م قد أخذ الطريقة مريداً للسجادة القادرية العركية.

** العم عشم الله.. حدثنا عن مسجد الصائم بودمدني؟

يعتبر من أهم معالم المدينة التي يشار إليها بالبنان، ويعد من أروع الأماكن التي ترتبط بحياة الناس بالمدينة زيارة وتنوعاً وانتباهاً واهتماماً، وتقف باحته الكبيرة بعناصرها الهندسية والمعمارية كإحدى المعالم والشواهد البارزة على عظمة المكان. وقد بدأ العمل بالمسجد في العام 1980م، وكنا نعمل وقتها في كمائن الشيخ دفع الله بقرية (القريقريب) التي مكثنا فيها لنحو ثلاث سنوات، وبعد أتينا بالعمال لتشييد المسجد من طوب تلك الكمائن.

*متى تم افتتاح المسجد ؟

تم افتتاح المسجد في يوم الجمعة مطلع أبريل من العام 1983م على يد الرئيس الراحل جعفر نميري، وبرفقة الشيخ دفع الله وعدد من المحبين والمريدين الذين صلوا الجمعة فيه، وكانت وقتها تظاهرة دينية كبرى… بعدها قام الشيخ بتشييد زاوية (الصائم) بحي مايو طرف .

وهذا المسجد كانت فيه (نفقة) كبيرة للمواطنين بواقع ثلاثة وجبات في اليوم  للذين يأتون للمستشفى، والسوق، والذين تتقطع بهم السبل وظروف العيش، فهم يأتون للمسجد ويخلدون للراحة، ومن الطرائف أن أصحاب المطاعم كانو يتذمرون بسبب الخدمة التي ظل يقدمها المسجد لضيوفه وكانت حجتنا أنهم يقدمون عمل الخير ليس إلا للمحتاجين وما (دايرين نقطع عيشكم)..

** الطريق لمسجد الصائم من أين بدأ؟

منذ العام 1980م التحقت بالمسجد حينذاك وأول عمل لي كان هو رفع الآذان، وبعدها أصبحت إماماً راتباً وإماماً للجمعة حتى العام 2013م، بعدها أصبت بكسر في رجلي لكني مازلت مواصلاً في أداء الصلوات بالمسجد..

** الأسرة وأثرها الديني في نشأتك؟

أسرتي كلها صلاح، وهم أهل تقوى حيث كنا نأتي ونلتحق بحلقات القرآن ثم أخذنا الطريقة .

** المسجد وارتباطه بحياة الناس بمدينة ودمدني؟

المسجد يخطف الأضواء خاصة في صلاة الجمعة وشعائرها، وهو يحوي بداخلة قرابة الثلاثة آلاف مصلي تمتلئ بهم ساحة المسجد وأطراف شوارعه المجاورة، إن المسجد  يرتاده العباد والزهاد، وتقام فيه حلقات القرآن وهناك مريدون كثر يتقاطرون عليه ويفدون إليه من مواقع عديدة وأماكن بعيدة من العاصمة والأقاليم، بل من خارج السودان وداخله، ولأنه يقع في قلب السوق بودمدني…

** وماذا عن مشروع تأهيل المسجد وإعماره؟

ذهبنا بعيداً في عملية تركيب عدد من المظلات نسبة لكثرة المصلين ولدينا مشروع خلوي لتحفيظ القرآن للأطفال في القريب العاجل وعدنا بها الشيخ أحمد الصائم .

**عائد إيجار المحلات خارج المسجد إلى من يعود؟

يعود إلى طلبة القرآن في المسيد بأم بدة، ويقدر عدد هؤلاء بنحو (700) طالب وهي وقف لوجه الله، والمسيد هذا عامر بالناس والطلاب ونيران التكية متقدة وتسع الجميع.

** حدثنا قليلاً عن الشيخ الراحل دفع الله؟

اسمه الشيخ دفع الله بن الفقيه وقيع الله بن الفقيه دفع الله بن الفقيه محمد الذى ينتهى نسبه إلى حبر الأمة وترجمان القرآن سيدنا عبد الله بن العباس عم النبى صلى الله عليه وسلم ولقبه “الصائم ديمه” حوى الرسول، صائم الدهر .كما أنه ينتمي إلى العركيين من جهتي الأب والأم،  فجده الفقيه دفع الله أمه هي الحرم بنت آمنة بنت الشيخ يوسف أبو شرا . أما أمه فهي التاية بنت الحرم ابنة أبي إدريس بن الشيخ أحمد الريح  وجدة التاية من أمها هي فاطمة بنت الشيخ عبد الباقى بن الشيخ يوسف أبو شرا، وفاطمة هذه هى والدة الشيخ عبد الباقى بن الشيخ حمد النيل.

أما صلته الروحية فتتمثل فى أخذه الطريق الصوفى عن الشيخ عبد الباقى بن الشيخ حمد النيل. وقد ولد الشيخ دفع الله بقرية جده لأبيه (حسن) والتى سميت به، أي ولد في أم مرحى حسن وذلك فى سنة 1917م  ثم انتقل إلى طيبة الشيخ عبد الباقى حيث تربى فى كنف جده الشيخ عبد الباقى الذى أولاه كل العناية. وبعد أن أكمل دراسة القرآن الكريم توجه إلى مواصلة تعليمه بالمعهد العلمى بأم درمان. وكان فى هذا المعهد– كسيرته الأولى قبل المعهد – يصل العلم بالعمل، فلم تشغله مطالعة دروسه واستذكارها عن الصيام والقيام .

وبعد أن أكمل تعليمه بالمعهد اتجه بكليته إلى الإرشاد الديني ونشر الإسلام واتخذ من مسيده الذي بناه فى أم بده – الحارة الرابعة (أم درمان) مقراً رئيساً للقيام بهذه الرسالة..وقد أسس الشيخ دفع الله الصائم ديمه مسيده هذا منذ عام 1947م، أي عندما كان طالباً بالمعهد العلمى بأم درمان الأمر الذي يعكس نية الشيخ الصادقة فى تطبيق العلم وإلحاقه بالعمل، كما يعكس رغبة الشيخ العميقة في استخدام ما تعلمه فى مجال الدعوة والإرشاد متمثلاً بالحديث الشريف: ” خيركم من تعلم القرآن وعلمه ” وحديث: ” من عمل بما يعلم ورَّثَهُ الله علم ما لم يعلم.

فطريقته هي طريقة الأسلاف وهي التصوف التي أوقف رجاله حياتهم لنشر الدين الإسلامى وإرشاد المسلمين وقضاء حوائجهم. وقد قام الشيخ دفع الله الصائم ديمه بهذا الدور خير قيام؛ ساعده فى ذلك نشأته فى كنف جَدِّه الشيخ عبد الباقى بن الشيخ حمد النيل الذى أحسن تربيته الروحية. كما لا نغفل فضل والدته التى كانت له خير معين بحبها للعبادة وأخلاقها السمحة.

لقد كان الشيخ دفع الله الصائم ديمه مثالاً لأهل التصوف يحتذى به، فقد تحلى بكامل الصفات السنية من تقوى وعلم وحلم وزهد وورع وقد شهد له أقرانه بذلك منذ صباه. كما كان شفوقاً على المريدين كريماً للزائرين، سخياً للمحتاجين والمعوزين. فكانت هذه الأخلاق حاله وكانت هي مقاله إذ تفيض أشعاره وأقواله الإرشادية بالدعوة لهذه الأخلاق المحمدية والتمسك بها.

أما أعماله فيدل عليها نفقة الإحسان التى كانت وما زالت تجرى فى مسيده، فالشيخ كان ذا كرم وسخاء، والإرشاد الدينى هو العمل الذى يرسم كل حياة الشيخ دفع الله الصائم ديمه. فتعليمه النشء القرآن فى خلاويه، وتربيته لمريديه، وإسداء النصح والمشورة لزواره كل ذلك من أبواب الإرشاد. أما منهجه فى الإرشاد فقد تحلى فيه بالخلق المحمدى من بسط الوجه ولين الكلام والإرشاد بالحسنى، فكان رحيماً رقيق القلب، حريصاً على دعوة الناس إلى الخير .

لقد أوقف الشيخ دفع الله الصائم ديمه حياته لخدمة الإسلام والمسلمين إلى أن انتقل إلى الرفيق الأعلى فى ليلة الخميس 27 صفر 1413هـ الموافق 26 أغسطس 1992م، وقبره فى مقره الرئيس بمسيده فى أم بده وعليه قبة .

وقد ترك الشيخ دفع الله الصائم ديمه من بعده ثلاث بنات وابنه الأوحد الشيخ أحمد وهو الآن خليفته المُضطلِع بأعباء الرسالة التى تركها له والده رضى الله عنه، وذلك بمؤازرة تلاميذ الشيخ دفع الله الصائم ديمه الذين عكسوا أطيب وأصدق صورة لتربية شيخهم لهم وغرسه فيهم روح الإخاء والتعاون  فجزى الله الجميع خير الجزاء، وأنزل عليه سحائب الرحمة والرضوان.

** هل من رسالة للشباب تريد ان تختم بها حديثك؟

 وصيتي للشباب تقوى الله وتجنب المعاصي والإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وتوقير الكبار واحترام الصغار وأن يعفوا أنفسهم من الحرام وإكمال دينهم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.