مبادرة من “طب الجزيرة” لدعم متضرري السيول والأمطار بالمناقل

0 55

ترتب كلية الطب جامعة الجزيرة لإطلاق مبادرة لدعم متضررى السيول والفيضانات بالمناقل وذلك بتوجيه ورعاية كريمة من إدارة الجامعة، وانطلاقاً من رسالة كلية الطب جامعة الجزيرة واتجاهها نحو المجتمع، وتحقيقا لقيم المسؤولية الاجتماعية..

وجاء في مسودة المبادرة: ” لا يخفى على الجميع معاناة إنسان محلية المناقل وريفها جراء السيول والأمطار هذا العام والتي اجتاحت المنطقة وتسببت في انهيار المنازل وفقدان الممتلكات والمزارع، وتركت الكثير من مواطنى المنطقة في العراء بعد أن تقطعت بهم السبل، إضافة إلى ما ينذر به هذا الوضع من مالات بيئية وصحية كارثية.

وتظل كلية الطب سباقة ومبادرة لكل ما يهم أو يؤثر على المجتمع منحازة له وملبية لتطلعاته وحاجاته المتغيرة لا سيما في الأحوال الملحة مثل الأوبئة والمهددات الصحية،  وهي الفلسفة التي أنشئت عليها الجامعة وتعكس منهج ورسالة الكلية.

وتهدف المبادرة لدعم وزارة الصحة الولائية وإداراتها في الطوارئ والوبائيات فيما يلي وضع خطط لاحتواء الإفرازات المتوقعة نتيجة الوضع البيئي من انتشار للأمراض وغيرها بمشاركة خاصة من قسم طب الأسرة والمجتمع بما لديهم من خبرة فى تقديم المشورة العلمية والرأي الفني في هذا المجال.

بجانب الاستجابة لحاجة المتضررين في هذا الظرف وفق الأولويات خاصة في جانب تنسيق وتسيير القوافل الصحية والعيادات الميدانية وتنظيم إدارتها وتوزيع العمل واستقطاب المتطوعين من الأساتذة والطلاب والأطباء بود مدني والمساهمة في توفير المستلزمات لذلك.

كما تهدف لتعزيز وتضافر جهود القطاع الصحي والخدمات الصحية بالجامعة مع الشركاء في وزارة الصحة والتأمين الصحي والشؤون الصحية بالمناقل والقرشي ومنظمات العمل المدني وكل القطاعات ذات الصلة والعمل معا بروح الفريق.
يضاف لذلك الدعم النفسي والمؤازرة بمشاركة أهل المناقل والتخفيف من معاناتهم والعمل معهم حتى انجلاء المحنة..

ومن المقرر تكوين لجنة عليا برئاسة السيد مدير الجامعة (أو نائبه) وعضوية وكيل الجامعة ومدير إدارة الخدمات الصحية وعمداء كليات القطاع الصحي وعميد معهد النيل الأزرق لتوفير التمويل، والتنسيق والتواصل الرسمي مع حكومة الولاية أو المركز والجهات ذات الصلة.

علاوة عن تكوين لجنة تنفيذية تضم ممثلين من الأساتذة بكلية الطب، وكليات القطاع الصحي، وطلاب الطب، والقطاع الصحي؛ لوضع تصور تفصيلي وخطة عمل عاجلة، والتواصل والتنسيق مع إدارة الجامعة ووزارة الصحة الولائية والقطاعات ذات الصلة، ورفع تقارير المتابعة والتقييم.

وتقود المبادرة كلية الطب رئيسة القطاع الصحي والمبادرة، وبمشاركة كليات: ” الصيدلة، العلوم الطبية التطبيقية، علوم المختبرات، العلوم الصحية والبيئية، الأسنان، ومعهد النيل الأزرق”..



Leave A Reply

Your email address will not be published.