الأسس الإدارية لإنشاء الحاضنات ولائحة تنظيم عملها

0 105

متابعات/ راشد حامد عبدالله

لجنة حاضنات الأعمال

واصلت لجنة حاضنات الأعمال بالإدارة العامة للبحث العلمي والابتكار بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، برنامج التعريف بمفهوم الحاضنات، وريادة الأعمال وترسيخه وسط الباحثين ذلك في سياق الخروج بمخرجات البحوث العلمية لأرض الواقع للفائدة المجتمعية، والتنمية الاقتصادية، وتأكيد الدور الأساسي للبحث العلمي في تنمية البلاد..

واستعرض عضو اللجنة د/ أشرف محمد خير عبد الله، بالقاعة الدولية بمجمع الرازي بود مدني، الأسس الإدارية لانشاء الحاضنات ولائحة تنظيم عملها..

والحاضنة عبارة عن حدة تساعد الباحثين والمبتكرين على الانتقال بفكرة جديدة من شكلها المخبتري أو التجريبي أو تطوير فكرة قائمة إلى الانتاج والاستثمار

وتسعى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من خلال مبادرة إنشاء الحاضنات للاستفادة من نتائج البحث العلمي لخدمة المجتمع في كل المجالات وأن تكون مخرجات البحوث العلمية التطبيقية مرتكزاً أساسياً في عمل الحاضنات..

ذلك عبر أهداف تحويل التقانات ومخرجات البحث العلمي إلى مشروعات إنتاجية متميزة، وتوفير فرص النجاح للمشروعات الجديدة وتحقيق معدلات نموعالية وسريعة، وتوفير بيئة ملائمة لنشأة المشروعات الصغيرة والمتوسطة وحمايتها في مراحلها التنموية وتكاملها مع بعضها.

كما تهدف لتوفير البيئة الملائمة للحاضنة وتشجيع الإستثمار لضمان إستمرارية عمل الحاضنة، وتوفير البنية التحتية من المدخلات الضرورية  للمشروعات الكبيرة القائمة بالفعل، والتحول إلى إقتصاد المعرفة والابتكار بإحتضان المخترعين والمبدعين في مؤسسات التعليم العالي وتعزيز مواهبهم، وتفعيل الإبداع والاختراع بغرض التنمية ورفع كفاءة إستخدام الامكانات المتاحة.

يضاف إلى ذلك التنسيق والارتقاء بمستوى التفاهم مع العملاء وأصحاب المصلحة وخلق الشراكات والتشبيك مع الجهات ذات الصلة.. ويمكن للحاضنة مشاركة رواد الأعمال بنسب متفق عليها في الأرباح، كما يمكن للحاضنة أن تكون حاضنة إنتاجية متخصصة..

وعلى الحاضنة أن تساهم فى رفع القدرات في مجال إدراة الأعمال والمجال التقنى من خلال التدريب، وأن تساهم في تطوير وخدمة المجتمع.

وتعتبر الحاضنة وحدة إشرافية تعمل على التنسيق العلمي السليم وتضبط العمل بما يتناسب مع استراتيجيات البحث العلمى والابتكار بالوزارة في إطار قانوني..

وتعد وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من خلال الإدارة العامة  للبحث العلمى والابتكار مشرفاً ومنسقاً ومقرراً لعمل الحاضنات وذلك لتنفيذ سياسات الدولة، ويكون عمل الحاضنات محكوماً بالأطر القانونية والإدارية والمالية المتبعة بالمؤسسة.

وتعنى الوزارة بدعم أعمال مرحلة الاحتضان فقط والتى تقدر مدتها بين الستة أشهر وثلاث سنوات، وتكون الحاضنة تحت إشراف أجهزة البحث العلمي والإبتكار بالمؤسسة، ويكون لها مجلس إدارة برئاسة مدير المؤسسة أو من ينوب عنه وبعضوية مدير الحاضنة، علاوة عن لجنة تنفيذية برئاسة مدير الحاضنة.

ويكون للحاضنة بنية تحتية ذات مواصفات ومعايير مناسبة لطبيعة عملها.. وتسعى الحاضنة للاستمرارية والديمومة من خلال التسويق والاستثمار والشراكات.

وتعمل الحاضنات على نشر الفكر الريادي عبر الفعاليات المختلفة والمناسبة لطبيعة عمل الحاضنة، وتوفير الدعم الفني والإداري لرواد الأعمال والمبدعين والمبتكرين، وتوفير شبكة من االمستشارين في المجالات الفنية والإدارية.

بجانب توفير خدمات استشارية و قانونية ومحاسبية، خاصة لحماية الملكية الفكرية، وتسهيل عملية الحصول على التمويل والتواصل مع المستثمرين والتشبيك مع الجهات ذات الصلة..

ويمكن للحاضنة المساهمة في تمويل المشاريع ذات الجدوى الإقتصادية، والعمل على خلق الشراكات والتشبيك مع الجهات ذات الصلة، وتوفير بيئة عمل مناسبة لعمل الحاضنة و نشاطاتها، وتقديم برامج تدريبية في المجالات الفنية والإدارية، والمساهمة الفاعلة في خدمة المجتمع.

وتعمل إدارة البحث العلمي والابتكار على دعم الحاضنات من خلال تمويل  الحاضنات في مجالات إنشاء وتشغيل برامجها والتوسع في حاضنة قائمة، وفق شروط ومعايير وموجهات التمويل..

يشمل ذلك أن تكون الجهة المقدمة للحاضنة منتسبة لإحدى مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي، وأن يكون مجال عمل الحاضنة متوافقاً مع أهداف التنمية القومية المستدامة، وأن يكون للحاضنة بنى تحتية تتناسب مع طبيعة عملها.

Leave A Reply

Your email address will not be published.