دراسة: السودان (187) عالمياً في حماية استثمارات صغار المستثمرين

0 114

تقرير/ راشد حامد عبدالله

ريادة الأعمال

لم يعد القطاع العام؛ لاعباً رئيساً في سوق العمل، كما أن القطاع الصناعى لم يعد المصدر الأكبر لفرص العمل بسبب التطور التكنولوجي، والبديل الأكثر فاعلية لخلق فرص العمل هو: “قطاع المشروعات الصغيرة والأعمال الناشئة والريادية”..

 ففي الهند وبعض دول جنوب شرق آسيا وبعض الدول اللاتينية؛ الأعمال الريادية هي التي تقود حركة التقدم الاقتصادي..

ودفع نجاح تلك النشاطات الريادية؛ الكثير من المنظمات العالمية مثل اليونيدو- البنك الدولي- والاتحاد الأوروبي والمانحين لاتخاذ مواقف داعمة ومشجعة للنشاط الريادى، والسعي لبناء المؤسسية وتوفير موارد مالية  لمساعدة تأسيس ودعم القدرات الريادية للبلدان النامية..

هذا ما أسس به أ.د عبد القادر محمد أحمد عبد الله؛ عضو لجنة حاضنات الأعمال بالإدارة العامة للبحث العلمي والابتكار بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي في ورقته عن: “ريادة الأعمال- Entrepreneurship”..

**مفهوم ريادة الأعمال

حديثاً؛ تم توسيع تعريف الريادة ليشمل معرفة وتوضيح الكيفية التى يبتدعها الرواد فى تبين الفرص المتاحة وتقييمها ثم اتخاذ القرار لاستغلالها في تطوير وانتاج سلع وخدمات جديدة  لزيادة الثروة.

وبالرغم أن الريادة ارتبطت بصورة أو بأخرى بمفهوم الأعمال الجديدة الصغيرة، إلا أن السلوك الريادي يمكن أن يظهر في الأعمال الصغيرة والمتوسطة بل وحتى الكبيرة.

وهناك الكثير من النشاط والسلوك الريادى في المنشآت القائمة الربحية وغير الربحية بما في ذلك الأعمال الطوعية والخيرية ومؤسسات الدولة.

يقول عبدالله: “تتجه الآن الأعمال الريادية إلى مجالات ما يعرف بالنشاط الاجتماعى أو المجتمعي، حيث يقوم الرواد في هذا المجال بربط نشاطاتهم الربحية بالقضايا الإنسانية والمشكلات البييئة التي تحتاج إلى الموارد للتعامل معها، وتقديم أفكار وحلول ووسائل جديدة تمكن المجتمع من السيطرة على المشكلات سواءً في المجال التعليمي أو الصحي أو البيئي وغيره..

وفقاً للورقة؛ تعتبر ريادة الأعمال أداة فعالة للتقليل من تباطؤ النمو الاقتصادي، وتقليل معدلات البطالة من خلال إنشاء أعمال جديدة تساهم بدورها في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

فالمؤسسات الريادية الصغيرة هي التي توفر فرص العمل للعدد الأكبر للسكان، وهي المحرك الأقوى للنمو، وارتفاع مستوى الدخل القومي..

وتستند جل البرامج الخاصة بالتنمية الاقتصادية لمختلف بلدان العالم اليوم على النشاط الريادى باعتباره الأداة الرئيسة لدفع عجلة النمو والتنمية.

**النظام البيئي لريادة الأعمال

تعمل النشاطات الريادية في إطار نظام بيئي معلوم يشمل: برامج وخدمات حكومية ترمي إلى دعم وتشجيع الأعمال الريادية للأفراد والجماعات الريادية.. والمؤسسات غير الحكومية مثل: جمعيات الأعمال الصغيرة التي تقدم النصح والإرشاد من خلال مراكز الريادة والمواقع الإلكترونية..

إضافة لجمعيات دعم النشاط الصغير التي تحشد الدعم الحكومى لتوفير الموارد للنشاط الصغير، وتخفيف القيود القانونية المفروضة عليه، وتقديم التسهيلات مثل: الحاضنات وبذور تسريع قيام النشاط..

تشمل أيضاً التدريب في مراكز التدريب المتخصصة والجامعات، ومشاريع التمويل من البنوك وصناديق دعم الاستثمار والهبات.

**ريادة الأعمال في السودان

من الجهود في هذا الشأن كما ذكرت الورقة: مراكز تدريب لتطوير القدرات الإدارية، تدريس مناهج ريادة الأعمال في بعض الجامعات، المبادرات لتشجيع ريادة الأعمال؛ والأعمال الناشئة.

ورغم ذلك لا يزال تصنيف السودان منخفضاً في معظم مؤشرات الأعمال؛ إذ يأتي في الترتيب 168 عالمياً في سهولة تأسيس الأعمال، و156 عالمياً في الأعمال الناشئة، و187 عالمياً في حماية استثمارات صغار المستثمرين.

ومن أهم معوقات تطوير ريادة الأعمال في السودان غياب مهارات الريادة عند العديد ممن يطلق عليهم رواد الأعمال..

في هذا الإطار ومن منطلق وحي الريادة أقرت بعض الجهات الحكومية وغير الحكومية (جامعات ومؤسسات مجتمع مدني …) بأهمية تطوير ريادة الأعمال، وتبلور هذا الاهتمام من خلال تأسيس مراكز لريادة الأعمال بمسميات مختلفة بينها: ” جامعات الخرطوم، السودان للعلوم والتكنولوجيا، الأحفاد للبنات، برنامج مشروعي، وغيرها”..

الريادة عالمياً

**مراكز الريادة

تستند مراكز الريادة كما أوضحت الورقة على رؤية ورسالة في محاور يتعلق أولها بتفعيل ودعم بيئة ريادة الأعمال.

ودور المركز هو ربط هذه الأطراف ببعضها البعض، والنظر إلى بيئة ريادة الأعمال بشكل كلي، ومحاولة التواصل مع الأطراف المختلفة لخلق التناسق المطلوب.

المحور الثاني هو: توفير  الدعم المطلوب لرواد الأعمال لجميع الفئات المستهدفة؛ بداية من نشر ثقافة ريادة الأعمال في أوساط الطلاب، وأصحاب العمل، والأساتذة حتى الدعم والاحتضان والاستشارات في المراحل المتقدمة.

ويرتبط المحور الثالث بالنشاط الأكاديمي من الأبحاث المتعلقة بالريادة، وتطوير مقررات المؤسسة التعليمية لتعكس التفكير الريادي..

**أهداف المراكز في الجامعة

تهدف مراكز ريادة الأعمال في الجامعات لخلق الوعي حول أهمية المبادرات، وتنمية ثقافة المخاطرة والابتكار والإبداع، وبناء المهارات والقدرات لتطوير الأفكار والأعمال وخطط العمل.

واستقطاب ورعاية المبدعين والمبتكرين من طلاب وطالبات الجامعة وتحفيز البحوث الرائدة وتحويلها إلى منتجات وخدمات مطلوبة.

وتأهيل الطلاب وإكسابهم الكفاءات المعرفية والقدرات المهارية لطرح أفكار ابتكارية وإبداعات جديدة تساعد في نجاح مشاريعهم الريادية.

والمساعدة في خفض نسبة البطالة وسط الخريجين، وإنشاء برامج الدعم اللوجستي والمادي بالتنسيق مع مختلف الجهات الحكومية والصناعية والمؤسسات المالية التي تقدم العديد من الخدمات الرئيسة.

علاوة عن الاستفادة من خبرات أعضاء هيئة التدريس المختلفة، والاستعانة بطلاب البكالوريوس أو الدراسات العليا للمشاركة في المشروعات البحثية في المجالات الخاصة بريادة الأعمال..

**المجموعات المستهدفة

هم الطلاب والخريجون في مختلف المجالات؛ الهندسة، الإنتاج الحيواني، الزراعة، الإدارة، وغيرها، إضافة لأصحاب المبادرات والمشاريع الناشئة، والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، ورائدات الأعمال.

مسؤولو وموظفو الدولة في مجال تطوير وتنمية ريادة الأعمال.. العاملون في ريادة الأعمال الاجتماعية/ المجتمعية.. العاملون في نوافذ تطوير وتمويل المشاريع الصغيرة بالبنوك.

**ريادة الأعمال الإجتماعية/ المجتمعية

رائد الأعمال المجتمعية- حد وصف الورقة- مثله مثل رواد الأعمال الآخرين؛ يقوم بإنشاء المؤسسات المجتمعية سواءً كانت من أجل الربح أو العمل الخيري.

 فرائد العمل المجتمعي يستوفي الأعمال الإبداعية في مجال النشاط الاجتماعي الخدمي الواسع بما في ذلك التعليم والصحة والبيئة.

والنشاط الريادي في مجال الأعمال المجتمعية يحتاج إلى مقومات النشاط الريادي في مجال الأعمال الصغيرة من رغبة متقدة، وأساليب إدارة العمل الريادي، بالإضافة إلى خاصية الإقدام والإبداع لتخطي الأطر التقليدية في النشاط الإجتماعي..

إن الادوار التي تقوم بها مراكز الريادة تزيد وتنقص بحسب تطور بيئة ريادة الأعمال ومجتمع رواد الأعمال، فعندما تتشكل البيئة وتتطور بدرجة مرضية يصبح تدخل المركز نوعياً وأكثر انتقائية.

نسعى من خلال دعم الريادة إلى تحويل دور مؤسسات التعليم العالي من التركيز على التوظيف فحسب؛ إلى التركيز على خلق فرص العمل وهذا التحول هو الذي يمنح المؤسسة التعليمية صبغة الريادة.

وحتى تنصبغ أي مؤسسة تعليمية (الجامعة) بالريادية ينبغي أن تتوفر لها متطلبات وعناصر أساسية في مقدمتها: “القيادة- الحوافز- التدريس والتعلم- ثقافة الريادة- بناء الشراكات- التشبيك مع المؤسسات الرائدة في مجال ريادة الأعمال”

**أهمية الريادة والابتكار

وتؤكد الورقة أنه من أجل مجابهة التحديات الإقتصادية والإجتماعية والمساهمة في حل مشاكل البطالة وتخفيف حدة الفقر وزيادة معدل النمو الاقتصادي تأتي أهمية الريادة والابتكار.

ولاشك أن الجامعات في الوقت الحاضر؛ تؤدي دورها في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع بصورة قد يختلف الناس حول درجة الرضا عنها، ولكن ما ننادي به أن تخطو هذه الجامعات خطوة إلى الأمام لتشكل قوة دافعة للابتكار والريادة، وأن تعمل مع الشركاء في نظام يخدم المصالح القومية والفردية.

**لجنة الحاضنات

ونفذت لجنة حاضنات الأعمال بالإدارة العامة للبحث العلمي والابتكار بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، برنامج تعريف بمفهوم الحاضنات، وريادة الأعمال لترسيخه وسط الباحثين ذلك في سياق الخروج بمخرجات البحوث العلمية لأرض الواقع للفائدة المجتمعية، والتنمية الاقتصادية، وتأكيد الدور الأساسي للبحث العلمي في تنمية البلاد..

والحاضنة عبارة عن وحدة تساعد الباحثين والمبتكرين على الانتقال بفكرة جديدة من شكلها المخبتري أو التجريبي أو تطوير فكرة قائمة إلى الانتاج والاستثمار

وتسعى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من خلال مبادرة إنشاء الحاضنات للاستفادة من نتائج البحث العلمي لخدمة المجتمع في كل المجالات وأن تكون مخرجات البحوث العلمية التطبيقية مرتكزاً أساسياً في عمل الحاضنات..

ذلك عبر أهداف تحويل التقانات ومخرجات البحث العلمي إلى مشروعات إنتاجية متميزة، وتوفير فرص النجاح للمشروعات الجديدة وتحقيق معدلات نموعالية وسريعة، وتوفير بيئة ملائمة لنشأة المشروعات الصغيرة والمتوسطة وحمايتها في مراحلها التنموية وتكاملها مع بعضها.

كما تهدف لتوفير البيئة الملائمة للحاضنة وتشجيع الإستثمار لضمان إستمرارية عمل الحاضنة، وتوفير البنية التحتية من المدخلات الضرورية  للمشروعات الكبيرة القائمة بالفعل، والتحول إلى إقتصاد المعرفة والابتكار بإحتضان المخترعين والمبدعين في مؤسسات التعليم العالي وتعزيز مواهبهم، وتفعيل الإبداع والاختراع بغرض التنمية ورفع كفاءة إستخدام الامكانات المتاحة.

لجنة الحاضنات
Leave A Reply

Your email address will not be published.