مقابر “شيخ موسى”.. يخضر فيك عقيد ياسمين

0 236

كتب: ود أبو حامد

قبًال ما الصور تنشال
على خيوط الأمل والفال
وصبح الناس يجيك مرسال
يشيلك شوق وسط عينين
يوديك مقرن النيلين
يخضٍّر فيك عقيد ياسمين
وتقوم شتلة محنَة مثال

عقود من “الياسمين” أحاطت مرقد الراحل “الكابلي” بمقابر الشيخ موسى، تُركت هناك لتخضر وتُزهر وتُذكر بالزول السمح..

إذا قَـبْـلُ ضَـمّـتْ ذُراكَ الصُـــدورُ
لضِمّـــكَ تســـعَى الغداةَ القبورُ
وتســـعى الـبيادرُ تسـعى القصـورُ
ويــسعى الربيعُ وتسعى الزهورُ

صبيحة الجمعة 23 سبتمبر 2022م وعقارب الساعة تشير للحادية عشر والدقيقة 40 حطت بمطار الخرطوم الطائرة الأثيوبية المُقلة “جثمان” الفنان عبدالكريم الكابلي بعد 330 يوماً من وفاته بالولايات المتحدة في مطلع ديسمبر 2021م، وبعد عطاءٍ فني امتد 60 عاماً.

معية رافقته فيها أرملته السيدة الفضلى “عوضية الجزلي” وأبناءها عبدالعزيز وسعد..

شيعت جموع غفيرة جثمان الموسيقار السوداني عبد الكريم الكابلي بالخرطوم؛ حيث أقيمت الصلاة عليه بمسجد الشيخ حسن بمدينة الصبابي وقبر ووري الثرى بمقابر الشيخ موسى حسب وصيته..

**كابلي الأمة

صبيحة الجمعة 7 أكتوبر 2022م دشنت مجموعة كابلي الأمة ضربة البداية لإصحاح البيئة بمقابر الشيخ موسى..

غٌرست أشجار الياسمين موزعة جوار القبر على شرف السيدة عوضية الجزلي وأبناءها عبدالعزيز وسعد وبحضور مجموعة من أصدقائه وممثلي مجموعة الأمة..

زراعة “الياسمين” بمرقد كابلي

العمل الذي ابتدرته المجموعة سيأخذ طابع الاستمرارية بالمقابر لتهيئتها بالصورة المطلوبة وتأهيليها بالإنارة وصيانة قبة الشيخ موسى والمسجد الملحق وعمل أزيار ومبرد ماء لعابري السبيل بالعون والدعم من الأعضاء والخيرين لتعود بركاتٍ وحسناتٍ..

**عبقري الأغنية السودانية

وتوفي الكابلي الملقب بـ”عبقري الأغنية السودانية” عن عمر ناهز الـ 90 عاما بعد معاناة طويلة مع المرض، دخل على إثرها العناية المركزة لأكثر من 3 أشهر بإحدى مستشفيات ولاية ميتشيغان الأميركية، التي كان يقيم فيها مع بعض أفراد أسرته.

ويعد الكابلي واحدا من عمالقة الفن السوداني، وكتب ولحن العديد من الاغنيات لنفسه ولعدد كبير من الفنانين السودانيين الكبار.

وتميز الكابلي الذي ولد في شرق السودان في العام 1932 بتعدد المواهب والتعمق في الثقافة السودانية، وجمع بين ثلاث مواهب يندر أن تجتمع في فنان واحد، فإضافة إلى حسه الموسيقي المرهف، فهو مثقف ومترجم وباحث تراثي من الطراز الرفيع.

وبعد أن أكمل دراسته في خمسينيات القرن الماضي التحق الكابلي بالقضاء السوداني وعمل به نحو 20 عاما، قبل أن يقضي بضع سنوات للعمل كمترجم في السعودية ليعود إلى السودان مرة أخرى، محترفا الغناء ويتربع على قمة الهرم الفني مع عدد من كبار المبدعين السودانيين.

السيدة الفضلى “عوضية الجزلي”
Leave A Reply

Your email address will not be published.