بليلة مباشر

0 53

مهند المقبول

قال جمهور في وصفهم الحكمة أنها (ضل) باللغة الدارجية.. وقال حكيم في الجود:
زينة الغني الكرم وزينة الفقير القناعة
والجود والكرم من صفات وشيم الرواد والقادة..

والشخص السخي يكون دائماً مسروراً ببذله وعطائه، والجود والكرم سلوك متأصل في الشخصية السودانية..

جاء في الأثر الكريم عن سلمان الفارسي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال” إنَّ اللهَ تعالى حييٌّ كريمٌ، يستَحي إذا رفَع الرَّجلُ إليه يدَيهِ أن يردَّهُما صِفرًا خائبتَينِ”..

وبالمثل نجد أن للجود أنواع متعددة؛ فمن الناس من يجود بنفسه رخيصة من أجل وطنه وذلك تلبية منه لنداء الجهاد متى ما دعت الضرورة لذلك، ومن الناس من يجود على ضيفه بما لذ وطاب من الطعام، وكذلك منهم من يكرم زوجته وأهلها فيحسن معاملتهم.. وكما قال سيد المرسلين الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم: “خيرُكم خيرُكم لأهلِه وأنا خيرُكم لأهلي، ما أكرمَ النِّساءَ إلَّا كريمٌ ولا أهانَهنَّ إلا لئيمٌ”..

ومما يجدر ذكره أن ما يميز السوداني عن غيره من سائر شعوب العالم أجمع، هشاشته وترحابه وبشاشته عندما ينزل عليه ضيف؛ فتسبق ابتسامته زاده وطعامه، يقول رمز الكرم حاتم الطائي:

أُضاحِكُ ضيفي قبلَ إنزال رَحْلِهِ

ويُخْصِبُ عِندي والمَحَلُّ جَدِيبُ

وما الخِصْبُ لِلأَضْيافِ إن يَكْثُرَ القِرَى

ولكنما وجهُ الكريمِ خَصِيبُ

وأيضاً هنالك موروثات قيمية فريدة تركها لنا الأجداد ونصائح ووصايا؛ وتلوح في الخاطر إخوتي نصيحة جدكم ووصيته التي أوصانا فيها جميعاً وبلا استثناء بقوله: “بوصيكم على ضيف الهجوع عشوه”..

كذلك نجد أن الضّرَا أو “برش الضّرَا” يمثل موروثاً سودانياً قديماً وأصيلاً.. ومفردة ومصطلح “الضّرَا” ذات معانٍ كثيرة؛ نقول: ” تضارى فلان بالشجر إذا تغطي به”..

وما زالت قرى ومدن سودانية تتبع هذه العادة الفريدة، حيث يتم تجميع الطعام في مكان وتناوله في مجموعة، أو مجموعات إعلاءً لقيمة التكافل والمشاركة، هذا بالإضافة لإذكاءروح المجتمع، فما أروع وما أنبل هذا الإرث العظيم الذي نلحظه بوضوح في شهر رمضان المعظم.

ومن يقدم الطعام ولا يحس الناس بأُنسه؛ ينفر منه الناس حتى الأهل والخلان، ولا يذهبون إليه؛ قائلين:
“بليلة مُبَاشر ولا ضبيحة مكاشر”..

والآن وفي ظل الظروف الاقتصادية الحالية، هل تصمد موروثاتنا الشعبية المتفردة أمام ما استحدث من أنماط جديده من كوكتيلات، وسندوتشات.

ختاماً: محافظتنا على قيمنا سر ريادتنا…

               دمتم،،،
Leave A Reply

Your email address will not be published.