“العصبيةالزائدة”.. علامةلإدمان طفلك الألعاب الإلكترونية

0 61

تقرير : أحمد آدم عبدالله

    انتشرت العديد من الألعاب الإلكترونية في الهواتف المحمولة، أَسَرَت الشباب؛ واستحوذت على عقول الأطفال، وباتت من أخطر أنواع الإدمان التي يحذر منها المختصون، لما تسببه للطفل من أضرار صحية وتغيرات سلوكية..

 غزت الألعاب الإلكترونية البيوت عبر الأجهزة الذكية، وأصبح من الصعب التعامل مع فضول الأطفال تجاهها. ومع كثرة استخدام الطفل للهواتف يصاب بالإدمان عليها، ما يجعله يفضل اللعب على أي شيء آخر ، ويصعب فكاكه وتخليه عنها، وبالتالي تراجع الاهتمام، وعدم الالتفات إلى الواجبات الدراسية..

**أضرار نفسية وسلوكية :

تقول الاختصاصية النفسية د/ منى عبدالنبي: إن البيئة الإفتراضية تجعل الطفل في حالة خمول وانفصال عن الواقع مما يؤدي لضعف مهارات التواصل لديه، ويدفعه نحو العصبية الزائدة، والسلوك العدواني تجاه الآخرين، والتهدم في البناء الأخلاقي؛ لاحتواء العديد من الألعاب الإلكترونية على العنف المفرط غير المناسب للأطفال مثل لعبة (بوبجي)الشهيرة؛ و ذلك لأن بنية أدمغتهم ما زالت تتطور، و لن يكون بمقدورهم التفرق بين الصواب و الخطأ.

**أضرار صحية:

و حذرت من أن كثرة تعرض الطفل لإضاءة الهاتف يسبب الإجهاد للعين جراء تغير وميض اللعبة الذي لا يعطى للعين فرصة التأقلم مع الإضاءة مما يسبب ضعف البصر، وكذلك إصابة الطفل بالسمنة وضعف العضلات الناتجه عن قلة الحركة، وضعف الانتباه و التركيز مما يوثر على تحصيلهم الدراسي.

** تجنب الإدمان:  

للحد من تأثير الأجهزة الإلكترونية ينبغي إيجاد بدائل أخرى للطفل مثل: القراءة– الرسم، ممارسة الرياضة، مشاركة الطفل في الألعاب الأخرى غير الإلكترونية للحرص علي التواصل الإيجابي مع الأقران، وتفعيل الدور الرقابي للوالدين..

وبالرغم من أضرار الألعاب الإلكترونية، إلا أن هناك بعض الألعاب تساعد على التعلم وتنمية الذكاء، ويمكن مع التوجيه الأسري والمدرسي، والاهتمام بتوعية الأطفال بالطريقة الصحيحة لاستخدامها، الاستفادة منها واستخدامها للترفيه والتعلم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.