كنز بدواخلكم هل “عرفتموه”!؟

0 147

مهند المقبول

ومن غيره؟ إنه صانع المعجزات، ومفجر  الطاقات، وهو الذي يُوجد لك حلاً  لمشكلاتك المستعصية، والذي يجعلك  تتذكر اسماً قد نسيته، وهو كذلك مخزن ومستودع الذكريات إنه: (العقل  الباطن).

يمتلك الإنسان عقلاً واحداً، إلا أنه يتسم  بصفتين مميزتين؛ فكل مهمة لها خواص  وسُلطات مميزة.

والعقل الباطن هو الذي يقود قناعاتنا وأحاديثنا، وكذلك افتراضاتنا. وهو معقل العواطف والمشاعر، وكذلك  هو سجل العادات الحسنة والقبيحة.

وأكثر ما يميز العقل الباطن أنه متعلق بالذات أي بالعالم الداخلي للإنسان، فهو  لا يفهم ولا ينطق ولا يميز بين الصواب  والخطأ، وإنما يعتبر كل ما لديه حق. 

ولربما هنالك أنواع وأنماط من التأثير  على العقل الباطن كالمحيط الإجتماعي،  والتربية، والتعليم، وكذلك مجموعة القيم المتبعة، والعادات والتقاليد، وكذلك  الجو الأسري، ومدى الإنسجام، والتنافر، كل هذه العوامل تلعب أدواراً مهمة، كذلك دور الإعلام مهم جداً.

كذلك نلتمس في هذا الصدد الدور  الكبير  للانتماء، فحين يعلم الشخص منا أنه ينتمي إلى قبيلة أو عشيرة تتصف بالأمانة-مثلاً- فإن عقله الباطن يوجهه إلى أن يحمل نفس الصفة حتى  (لا يذم).

ومن أكثر العوامل التي تؤثر  على العقل  الباطن، العواطف الحادة التي يمر  بها  الإنسان كفقد عزيز  أو بالأحرى أي  موقف إنساني مؤثر.

نختم قولنا؛ بأن تأثير الشخصيات يلعب  دوراً كبيراً في العقل الباطن، سواءً كانت  (دينية- سياسية- علمية- رياضية) وبهذه المناسبة ونحن نشهد كأس العالم نقلت إلينا الأسافير، ووكالات الأنباء المختلفة (دهاليز) هذه  الفعالية؛ فسررت بإعلان أربعة أشخاص إسلامهم، وصدقت بذلك مقولة أن: (الرياضة سفارة)..

في حفظ الله،،،

Leave A Reply

Your email address will not be published.