وكان حركّت عجلاتك

0 117

مهند المقبول

أدوار مقدرة لعبتها السكة حديد في ربطها لمناطق متفرقة في البلاد؛ فسجل بذلك القطار اسمه بحروف من نور في مخيلة الناس.

  هذا بالإضافة إلى أن السكك الحديدية في السودان؛ تعتبر من أقدم وأعرق السكك الحديدية.

ونجد أيضاً أن القطار ارتبط بالزمن والدقة.. لم يكن القطار ثابتاً في مكانه بل ساير عجلة التطور والنماء إلى أن وصل إلى محطته الأخيرة؛ هذه (قطار النيل الرشيق) علماً بأن القطارات التي سبقتها كانت تتحرك بالديزل، ثم كانت قبل كل ذلك القطارات البخارية.

وبالرغم ذلك ظل القطار في ذاكرة الشعب السوداني، كما مثّلت محطاته حياة اجتماعية، ونافذة أو شرفة يطل الناس عبرها عند استقبال أو وداع عزيز.

كما أن هذه المحطات كانت تحتوي على أسواق مصغرة للبيع والشراء، وفوق كل ذلك تعد هذه المحطات- (متنفسات)- أماكن للترويح.

كتب عدد من الشعراء عن القطار، وعن لحظات الوداع واللقيا، وهذا أكبر ما كان يمثله بالنسبة لهم.

وعلى الرغم من الأجيال التي عاصرت القطار وثقافته (وعوالمه) قد مجدته، إلا أن شباب الشعراء قد شاركهم في الاحتفاء بهذا (الناقل) الوجداني والاجتماعي..

يقول الشاعر:

جوفي ولع بي لهيبو
خوفي أكتر من لهيبو

وأيضاً في ذات المعنى عبر  شاعر آخر بقوله:

إنت شلتو جيبو يالقطار
إنت جوفك بياكل اللهيب
وأنا جوفي بياكلو اللهيب

وبعد ذلك سادتي أُعلن لكم أننا أمام قطار الشوق.. قطار الشوق الذي ارتبط عند الناس بالرائعات دوماً (بنات طلسم) البلابل لهن كل التحية والتقدير ولريادتهن في هذه المجال..

قطار الشوق؛ محطة من المحطات التي شكلت وجدان الشعب السوداني :

البلابل

لو تعرف غلاوة الريد

أكنت نسيت محطاتك

وكان بدرت في الميعاد

و كان قللت ساعاتك

و كان حنيت علي مرة

وكان حركت عجلاتك

أرشيفية للقطار

برغم كل ذلك؛ وكل المشاعر الجياشة والعوالم الكتيرة التي ارتبطت به، إلا أنه تنتظر منه الكثير وذلك حتى يعود سيرته الأولى.

والله من وراء القصد

Leave A Reply

Your email address will not be published.