“الدراسات التجارية” تستضيف دورة الفجوات البحثية

0 44

متابعات: راشد حامد عبدالله

صممت عمادة البحث العلمي والابتكار بجامعة الجزيرة، دوراتٍ تدريبية لرفع القدرات البحثية للباحثين ركزت في جانبٍ منها على تحديد الفجوات البحثية، والحداثة، والاتجاهات البحثية للبحث العلمي..

تضع الدورة الباحث في الطريق الصحيح، وتُكسبه مهارات التفكير الإبداعي والابتكاري، وتصميم التجارب والبحوث العلمية، ومهارات كتابة الأوراق العلمية، والبحوث التنافسية، وريادة الأعمال والابتكار..

**إشكالات بحثية

مؤخراً؛ اعترت البحث العلمي إشكالياتٍ ألجأت عمادة البحث العلمي ممثلة في قسم الابتكار حديث النشأة، إلى أخذ عينات من نحو سبعمائة بحث لتحديد نقاط القوة والضعف، وسد الثغرات..

المخرجات كما ذكر د.الواثق عبدالله محمد حسن رئيس قسم الابتكار بالعمادة؛ كانت بحوثاً مكررة تمثل جهداً مهدراً وتنم عن حالة من الكسل والخمول وسط أعضاء هيئة التدريس..

د.الواثق عبدالله

أكثر من نسبة 85% من البحوث تم نشرها في مجلات غير مصنفةٍ عالمياً، علاوة عن نسبة كبيرة من البحوث الخارجية تم نقلها للداخل..

ويعتبر ضعف البحوث، وضعف الاقتباس منها كمقياسٍ للجودة، سبباً رئيساً في تراجع تصنيف الجامعة على المستوى الدولي..

**بحث المعالجات

عمادة البحث العلمي والابتكار؛ وبعد تحديدها الثغرات، ونقاط الضعف في جانب المُدخلات والمُخرجات، واختيار البحث والتأكد من خدمته للمجتمع، ونقص المعدات، وعدم ربط البحث العلمي بالصناعة، شرعت في إيجاد معالجات في ضوء ما توصلت إليه من نتائج وذلك عبر دورات تدريبية..

تنفيذ الدورة هذه المرة تم بكلية الدراسات التجارية بالهلالية عبر لجنة البحث العلمي بالكلية التي يرأسها د. خالد علي..

ويتحدث د. الواثق عن وضعهم آليات للمعالجة؛ إذ تقرر إخضاع البحوث للمراجعة بالتعاون مع الدراسات العليا، والتأكد من معيار خدمة المجتمع وذلك في بداية المُدخل ونهايته..

والتأكد من أنه غير مكرر، وله فائدة اجتماعية، وأنه يتماشى مع سياسة التعليم العالي، بجانب التأكد من نسبة الاقتباس المحددة بـ25% مع السعي لتقليصها، وثمة تنسيق في هذا الشأن مع كلية الدراسات العليا..

العمادة وضعت معالجات لرفع القدرات البحثية؛ للباحثين، ومعالجة التحرير والنشر عبر دورات تدريبية لتحديد القدرات البحثية، وتصميم البحوث، وعرض النتائج، ومهارة كتابة الدوريات العلمية، والاتجاهات الحديثة للبحث العلمي، والتفكير الإبداعي، والبحوث العلمية، وريادة الأعمال وصولاً لأبحاث مبتكرة..

البحوث وكما أكد رئيس قسم الابتكار يجب أن تسد حوجة في المجتمع..

**وُجهات مستقبلية

وتضع العمادة في خططها احتضان مساعدي التدريس، ومن ثم الاتجاه لتعميمها على الباحثين لتمليكهم مهارة صياغة البحوث العلمية..

كما تبرز وجهة لمنح جوائز تحفيزية للباحثين لرفع مستوى التنافس، وتخصيص جائزة البحث العلمي (الباحث المميز)، وإقامة يوم تنافسي على ريادة الأعمال..

ولتحقيق التعاون البحثي؛ تصمم العمادة برامجها على أساس ربط البحث العلمي بقضايا المجتمع وتنفيذ خطتها الاستراتيجية بتعاون بين القطاعات والجامعات..

وفي الجانب البحثي؛ تبرز عقبة التمويل الذي يبقى غير كافٍ للمؤسسات البحثية، ويبطئ خطوات ربط المؤسسات بخدمة المجتمع..

رؤية عمادة البحث العلمي تمضي في اتجاه تحويل الأبحاث لقيمة منتجة، والاتجاه لأن تكون هنالك مدينة صناعية تتبنى الأفكار، والمشروعات المبتكرة، وتحوِّلها لمنتج معرفي يحقق التوازن..

ودعم عملية التدريس، وخدمة المجتمع، والبحث العلمي، بإضافة عنصري الابتكار، والريادة..

ويتعزز جانب الابتكار في رؤية العمادة بإشاعة ثقافة الابتكار، وتنظيم تنافس راتب للطلاب والباحثين في مجال ريادة الأعمال، علاوة عن الزيارات الميدانية..

يضاف لذلك عقد لقاءات منتظمة للبحث عن حلول تتعلق بمشاريع محددة، وتنظيم أسبوع البحث العلمي، ومعرض لمنتجات البحوث يتضمن محاضرات، سمنارات، ورش عمل تدريبية..

مستقبلاً؛ تدفع العمادة في اتجاه تنفيذ القرية البحثية..

وتنتظم بالعمادة منذ أكثر من ثلاث سنوات المجلات العلمية، وهي الطريق للعالمية إذا روعيت فيها الاشتراطات المطلوبة، ويتأتى ذلك عبر الاشتراك في قواعد بيانات بحثية تعزز الروابط، وتسهم في تحديد الفجوات..

**فرص التمويل

المنشط الذي نفذته عمادة البحث العلمي والابتكار يهدف وفقاً لدكتورة صفية إبراهيم محمد أبو القاسم؛ نائبة العميد، لتطوير وترقية الجوانب البحثية المراعية للمطلوبات العالمية، وضمان مشاركة أعضاء هيئة التدريس في ذلك..

دكتورة صفية إبراهيم

وأكدت أهمية التعريف بمهام واختصاصات عمادة البحث العلمي والابتكار، وأقسامها المتضمنة: “الابتكار، البرامج البحثية، التوثيق والنشر، والتعاون البحثي”..

وشددت على ضرورة تفعيل وتحريك البحث العلمي، والاستفادة من منح التعليم العالي.. وقالت: “إن العمادة حادبة على أن يحظى أعضاء هيئة التدريس بمنح التعليم العالي..

ونوهت لاهتمام وزارة التعليم العالي بمبدأ التشاركية في البحث العلمي على مستوى الكلية، أو الكليات، أو الجامعات..

صفية قالت إن العمادة بصدد إقامة ورشة علمية على مستوى جامعة الجزيرة؛ للتدريب على كيفية الحصول على التمويل للمشاريع البحثية..

**استمرار الدورات

عميدة كلية الدراسات التجارية د. وداد محمود محمد أكدت أن الدورة التي نسقتها لجنة البحث العلمي بالكلية، تمثل البادرة الأولى من نوعها.. وشددت على ضرورة استمرار هذا النوع من الأنشطة..

د. وداد محمود محمد

ورأت أن الخطوة ستمهد الطريق لاستنهاض البحث العلمي النوعي بالكلية، وحثها على الإطلاع بأبحاث رائدة ومميزة تفيد المصلحة العامة وتحقق إستراتيجية الجامعة في أن تكون المعرفة هي المحرك الرئيس للنمو الإقتصادي والإزدهار.

رئيس لجنة البحث العلمي بالكلية ألمح لأهمية ما تطلع به عمادة البحث العلمي من جهود تهدف للوصول لأنشطة بحثية مميزة تخدم المجتمع؛ ولما يمثله البحث العلمي من دُعامة أساسية لتأهيل مؤسسات التعليم العالي.

د. خالد علي
د. أحمد السماني
د. مهاد محمود


Leave A Reply

Your email address will not be published.