لاجسو تلوح بالإضراب

0 179

شذرت فكرية

د. السماني محمد حمد النيل

من جديد؛ لاحت قضية إضراب أساتذة الجامعات السودانية في الأفق بعد سكوت وزارة المالية والإقتصاد الوطني وصمتها عن حقيقة إجازة شروط الخدمة المتوافقة مع مقترح الهيكل الراتبي الإستثنائي لأستاذة الجامعات الذي تسلمته الأمانة العامة لمجلس الوزراء ووزارة المالية بالتنسيق مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ولجنة أساتذة الجامعات السودانية (لاجسو) في مطلع العام المنصرم “..

تلويح أساتذة الجامعات السودانية من جديد بعصى الإضراب هو أمر ليس في مصلحة أبناءنا من طلاب مؤسسات التعليم العالي في ظل الظروف المعيشية الطاحنة والمواقف المالية المعقدة لأرباب الأسر من أولياء أمور الطلاب..

تلك المشكلات التي تعانيها البلاد والعباد ” كذلك ليس في مصلحة حكومة السودان إضراب الأساتذة في هذا التوقيت ونعلم يقيناً أن المتضرر الأول من هذا القرار هم الطلاب وأسرهم”..

نحن بصفتنا أساتذة في التعليم العالي ما كنا نتمنى أن تتم إعاقة انسياب العملية التعليمية في الجامعات وعلى الإطلاق ومهما كانت المبررات، وما دعانا لذلك إلا تقاعس جهات الاختصاص في الوفاء بما وعدت به”..

حكومة السودان تعلم أن هذه المرحلة الإستثنائية تتطلب إستقرار مؤسسات التعليم العالي في البلاد خاصة مع الظروف الإقتصادية المتردية التي تشهدها البلاد”..

المطلب الأساس للأساتذة هو إجازة لائحة شروط الخدمة والمتوافقة مع مقترح  الهيكل الراتبي الإستثنائي الخاص بأساتذة التعليم العالي الذي  تأخر تطبيقه كثيراً بسبب مماطلة وزارة المالية وهذه المماطلة بلاشك سوق تكون نتائجها كارثية”..

  وحسب القرار  ( 90  / 2022 ) والذي وعد أساتذة الجامعات السودانية بالوصول إلى الهيكل الأنسب في موازنة (2023)؛ فالواجب على وزارة المالية الالتزام بتنفيذ قرار مجلس الوزراء الصادر بتاريخ  18 أبريل 2022م بخصوص القضية. 

  الجامعات نفسها هي المتضرر الأول من هذا القرار الذي دعت إليه (لاجسو) مجبرة بعد أن منحت وزارة المالية من الوقت ما يكفي لإجازة لائحة شروط الخدمة”..

للعلم أن مقترح  لائحة  شروط الخدمة أعدته لجان فنية مختصة من وزارة التعليم العالي بمشاركة لجنة أساتذة الجامعات السودانية (لاجسو)، وحسب تعهد وزارة  المالية أن الإجازة يفترض أن تتم مع ميزانية العام 2023م ، لكن الناتج كأن شيئاً لم يكن ولا حياة لمن تنادي ووزارة المالية تعاملت مع القضية بأسلوب (أضان) الحامل طرشا”..

في رأيي اتخذت لجنة أساتذة الجامعات السودانية (لاجسو ) القرار السليم وأمهلت وزارة المالية أسبوعاً ينتهي في يوم الإثنين القادم الموافق (1/9) وبعد ذلك سوف يدخل الأساتذة في إضراب شامل عن التدريس إلى حين تحقيق المطالب العادلة التي وعدت بها”..

ونعلم يقينا أن (لاجسو) جسم مطلبي تم إنشاؤه لأجل تحسين أجور أساتذة الجامعات السودانية وليس سواه”..

نحن كأساتذة أصبحنا نثق ثقة مفرطة في لجنتنا الموقرة التي نجحت في نزع الحقوق بعيداً عن أي عمل سياسي يمكنه أن يبعدها عن مهنيتها، ولذلك من هذا المنطلق نضع أيدينا فوق لجنة أساتذة الجامعات السودانية (لاجسو) وسوف نكون ملتزمين بكل مخرجات المكتب التنفيذي الخاص بها.

كلية الإعلام _جامعة الجزيرة

Leave A Reply

Your email address will not be published.