النشاط الرياضي ببخت الرضا.. للتنافس وجوه متعددة

0 110

حضرت أوجه النشاط الطلابي في معهد بخت الرضا بقوة، وفي جانب النشاط الرياضي كان الطلاب يقيمون في منازل حسب الداخليات التي يسكنون فيها؛ فتقام مباريات في شتى ضروب الرياضة بين المنازل، ويتنافسون من أجل إحراز بطولات في تلك الألعاب التي شملت: كرة القدم- السلة- الطائرة- تنس الطاولة- ألعاب الميدان والمضمار، والسباحة التي توقف النشاط فيها في السنين الأخيرة .

وتتحقق من خلال النشاط الرياضي قيم سامية من بينها توطيد روح الإخاء، وإتاحة فرص التعاون بين الطلاب، وتوفير فرص التنافس، كما تغرس التربية الرياضية التحلي بالروح الرياضية ، ومن فوائدها ملء أوقات الفراغ، والترويح، وبناء الأجسام.

وعُرضت على طاولة الملتقى السادس لخريجي معهد التربية بخت الرضا نوفمبر 2021م، جوانب من أنشطة شعبة التربية الرياضية وعملها المتميز في افتتاح حوض السباحة الذي حضره وزير التربية، وقيادات التعليم بالوزارة.

يقول الأستاذ إبراهيم خلف الله: “لولا كفاءة واستعداد شعبة التربية الرياضية، ومعرفتهم التامة بقوانين، وأسس المسابقات في رياضة السباحة، لانتهى الاحتفال بكارثة، ولولا حفظ الله ورعايته لغرق المتسابق حسين”.. ويضيف: التنافس ضم ثمانية متسابقين يمثل كل واحدٍ منهم داخليته، وكان كل متسابق له زي خاص، وطاقية ملونة..

ويشير خلف الله لتوقف طابور العرض الذي كان متوجهاً نحو حوض السباحة؛ ويضم كل الطلاب بما فيهم المتسابقين أنفسهم؛ لمدة تزيد عن 15 دقيقة في انتظار وفد التربية الذي وصل بالتاكسي الجوي إلى الدويم، وتوجه لبخت الرضا متأخراً وهي المدة التي وضع لها رئيس شعبة التربية الرياضية (1000) حساب حسب خبرته، وهو يعرف أن ذلك لا بد أن يكون قد أرهق طلاب المسابقات، ما دفعه للتوجيه بأن تجري مسابقة الكنز، على أن تكون مسابقة الغطس أولاً..

ومع صفارة البداية غطس ثمانية متسابقين، وتوالى خروجهم تدريجياً سوى “حسن” الذي كان ملتصقاً بقاع الحوض بعد أن تشهد في انتظار يومه والجميع يصفق له في انتظار الرقم القياسي.. وهنا تأتي أهمية الخبرة وإتقان العمل والكفاءة، فقد كان رئيس الشعبة يعرف الأرقام القياسية للمسابقات بما في ذلك الرقم القياسي العالمي، ليأمر من فوره بإنقاذ “حسن” الذي كان في آخر أنفاسه..

Leave A Reply

Your email address will not be published.